لماذا سميت السنة الكبيسة بهذا الاسم

لماذا سميت السنة الكبيسة بهذا الاسم

لماذا سميت السنة الكبيسة بهذا الاسم السنة الكبيسة 29 فبراير 2020 هل سنة 2020 كبيسة لماذا سميت سنة كبيسة في التقويم الغريغوري هل سنة 2020 كبيسة السنة الكبيسة القادمة لماذا سميت السنة الكبيسة بهذا الاسم مواليد السنة الكبيسة لماذا سميت السنة الكبيسة بهذا الاسم

 

لماذا سميت السنة الكبيسة بهذا الاسم

السنة الكبيسة 2020  “عدد أيامها 366 يوما ” هل سنة 2020 كبيسة “تشهد سنة 2020 عودة يوم 29 فبراير إلى التقويم الميلادي لأول مرة منذ عام 2016، فيما يعرف بالسنة الكبيسة، وتتكون السنة الميلادية عادة من 365 يوماً، إلا أنه يضاف إليها يوم واحد كل أربع سنوات” لماذا سميت سنة كبيسة هل سنة 2020 كبيسة السنة الكبيسة القادمة لماذا سميت السنة الكبيسة بهذا الاسم “لزيادة يوم عن السنة العادية ” مواليد السنة الكبيسة التاسع والعشرون من فبراير السنة الكبيسة هي سنة عدد أيامها 366 يوما مع العلم أن السنة عدد أيامها 365 يوما ولكن لأن الأرض تستغرق في دورتها حول الشمس 365 يوما وربع اليوم فقد تقرر جمع هذه الأرباع وإضافتها في السنة الرابعة لكي يتناسب التقويم مع الدورة الفلكية.

السنة الكبيسة 2020

السنة الكبيسة عدد أيامها 366 يوما بزيادة يوم عن السنة العادية وهذا اليوم المضاف هو يوم 29 فبراير فكل أربع سنوات هناك يوم 29 فبراير واحد فقط بدأ تطبيق قاعدة السنة الكبيسة قبل مئات السنين للتأكد من أن الفصول تأتي في أوقاتها الصحيحة.

في التقويم الميلادي

حتى 1582 كانت قاعدة بسيطة لتحديد السنوات الكبيسة تأمر بإضافة يوم واحد في نهاية شهر فبراير (التاسع والعشرون من فبراير) لكل سنة ذات الرقم الذي يقبل القسمة على 4. حسب هذه القاعدة فإن طول السنة الميلادية هو 365 يوما وربع بالمعدل. لا تزال هذه القاعدة صالحة في بعض الطوائف المسيحية الشرقية.

تحديد السنة الكبيسة في التقويم الغريغوري

في 1582 أخبر فلكيو الفاتيكان القس غريغوريوس الثالث عشر أن هناك فرق 10 أيام بين التاريخ الميلادي والاستطلاعات الفلكية. استنتج علماء الفاتيكان من هذا الاكتشاف أن السنة الفلكية أقصر من السنة المعدلة حسب التقويم الميلادي حيث يجب تقليص عدد السنوات الكبيسة فعلى الرغم من أن السنة الكبيسة وُجدت كحل لمشكلة التوافق الزمني بين التقويم الميلادي والدورة الفلكية للأرض حول الشمس، إلا أنها لا تعد حلا مثاليا، بالنظر إلى أن المبدأ الذي تقوم عليه هذه السنة يعتمد على إضافة 24 ساعة كاملة كل 4 سنوات، ما يعني بالتالي أن السنة التقويمية تتجاوز السنة الشمسية بمقدار 11 دقيقة و14 ثانية.

في أمر صدر عن بابا الفاتيكان أوصى البابا حذف 10 الأيام ما بين الخامس و14 من أكتوبر 1582، وتغيير قاعدة تحديد السنوات الكبيسة حيث تـُستثنى منه السنوات ذات الرقم الذي يقبل القسمة على 4 ولكن لا يقبل القسمة على 400

اذن كل سنة تقبل القسمة على 4 كبيسة كسنة 4 و8 و12 ولكن كل 100 عام نتخطى سنة (مثل سنة 100 و 200 و300 و500) إلا إذا كانت تقبل القسمة على 400 (كعام 400 و 800) فهي كبيسة.

مثلا، السنة 2004 كبيسة، وكذلك 2000، وأيضا 2400 و2100 فهي كبيسة، كما أن 2008 كبيسة أيضا و2012 و2016 و2020 كلها سنين كبيسة.

1297 مشاهدة

اترك تعليقاً