كلمات عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

كلمات عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

كلمات عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ، أشرَف الْبَشَر وأطهَرُهم وخاتَم الأنبِياء والرُسل ، وهُو رَسُول البشريّة ، أَبُو الْقَاسِمِ مُحَمَّدٌ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ المُطّلب عَلَيْهِ أَفْضَلُ الصَّلَاةِ وَالسَّلَامُ ، مَا زَال الرَّسُولَ الْكَرِيمَ وسيبقَي قُدْوَة كُلِّ مُسْلِمٍ ، فإنّه فَضَائِل عَلَيْنَا لَا يُمكن حَصْرُهَا ، مِن أهمّها أَنَّه بلّغنَا الرِّسَالَة وبفضله أَصْبَحْنَا مُسلِمُون نُؤمِن بِاَللَّه سُبحانه وَتَعَالَى ونَعبُده ونطيعه ونتقرب إلَيْهِ فِي صَلاتنا ودعائنا ،كلمات عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وبكُل الشّرائع الَّتِي بَلَغَنَا بِهَا رَسُولُ اللَّهِ صلّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَال النَّبِيُّ الْكَرِيمُ العَدِيدِ مِنَ الحِكم وَالْأَقْوَال الَّتِي وجّهها لِعِبَادِ اللَّهِ مِنْ المُسلمين فِيهَا مَوْعِظَة وَحُكْمُه وَإِرْشَاد ، فِي هَذَة غزة بلس نوجز لَكُم بعضُا مِنْ كلمات عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم .

 

كلمات عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم

 

 

  • قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ((أفضلُ ما قلتُ أنا والنبيُّون من قبلي: لا إله إلا الله، وحدَه لا شريكَ له، له الملكُ وله الحَمدُ، وهو على كل شيءٍ قديرٌ)).
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((حق الله على العِباد أن يَعبُدوه ولا يُشرِكوا به شيئًا، وحق العباد على الله ألا يُعذبَ مَن لا يُشرِكُ به شيئًا))[3].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((احفَظِ اللهَ يحفَظك، احفظ الله تجدْه تجاهَك، إذا سألتَ فاسألِ اللهَ، وإذا استعنت فاستعِن بالله، واعلَم أن الأمة لو اجتمعَت على أن ينفَعوك بشيءٍ، لم ينفعوك إلا بشيءٍ قد كتبه الله لك، ولو اجتَمعوا على أن يَضرُّوكَ بشيءٍ، لم يضرُّوكَ إلا بشيء قد كتبه الله عليك، رُفعَت الأقلامُ وجفَّت الصحُف))[4].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((إنَّ الحلال بيِّن وإن الحَرامَ بيِّن، وبينهما مُشتبهات لا يعلمهنَّ كثيرٌ مِن الناس، فمَن اتَّقى الشبُهات استبرَأَ لدينِه وعِرضه، ومَن وقَع في الشبُهات وقَع في الحرامِ، كالرَّاعي يَرعى حول الحِمى يوشك أن يرتَع فيه، ألاَ وإن لكل مَلِكٍ حمًى، ألاَ وإن حمى الله محارمه، ألا وإن في الجسد مُضغة إذا صلَحت صلَح الجسد كلُّه، وإذا فسَدت فسد الجسد كله، ألا وهي القلب))[5].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((مثَل ما بعَثني الله به من الهُدى والعلم كمثلِ الغيث الكثير أصاب أرضًا، فكان منها نقيَّةٌ قَبِلت الماء فأنبتَت الكلأ والعشبَ الكثيرَ، وكانت منها أجادب[6] أمسكَت الماء، فنفَع اللهُ بها الناس فشربوا وسقَوا وزرَعوا، وأصابت منها طائفة أخرى إنما هي قيعان[7] لا تُمسِك ماءً ولا تُنبِت كلأً، فذلك مَثَل مَن فَقُه في دين الله ونفعه ما بعثني الله به فعَلِم وعلَّم، ومَثَل من لم يرفع بذلك رأسًا ولم يقبَل هُدى الله الذي أُرسلت به))[8].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((كل الناس يَغدو، فبائعٌ نفسَه فمُعتقها أو موبقها))[9].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((اللهمَّ لا عيشَ إلا عيش الآخرة))[10].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((كن في الدنيا كأنك غريبٌ أو عابرُ سبيلٍ))[11].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((يَتبعُ الميتَ ثلاثةٌ، فيرجع اثنان ويَبقى معه واحد: يتْبعُه أهله وماله وعمله، فيرجع أهله وماله، ويَبقى عمله))[12].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((يُؤتى بأنعم أهل الدنيا من أهل النار يومَ القيامة، فيُصبَغ[13] في النار صبغةً، ثم يُقال: يا بنَ آدم، هل رأيتَ خيرًا قطُّ؟ هل مرَّ بك نعيم قط؟ فيقول: لا واللهِ يا ربِّ، ويؤتى بأشدِّ الناس بؤسًا[14] في الدنيا من أهل الجنة، فيُصبَغ صبغة في الجنة فيُقال له: يا بن آدم، هل رأيت بؤسًا قط؟ هل مرَّ بك شدةٌ قط؟ فيقول: لا والله يا رب، ما مرَّ بي بؤسٌ قط، ولا رأيتُ شدةً قط))[15].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((ما مثَلُ الدنيا في الآخرة إلا مثَلُ ما يَجعل أحدُكم إصبعه في اليمِّ[16] فليَنظر بمَ يرجِع؟!))[17].
  • – وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((ما يَسُرُّني أن لي أُحُدًا ذهبًا تأتي عليَّ ثالثة وعِندي منه دينارٌ، إلا دينار أرصده لدَيْنٍ عليَّ))[18].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((لو كان لابن آدم واديانِ مِن مال، لابتغى ثالثًا، ولا يملأ جوفَ ابن آدم إلا التراب، ويتوب الله على مَن تاب))[19].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((لو كانت الدنيا تَعدِل عند الله جناح بعوضة، ما سقى كافرًا منها شَربة ماء))[20].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((ما لي وللدنيا، ما أنا في الدنيا إلا كراكب استَظلَّ تحت شجرة، ثم راح وتركها))[21].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((أمسِكْ عليك لسانك، ولْيَسَعْك بيتُك، وابْكِ على خطيئتك))[22].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((ليس الغني عن كثرةِ العرَضِ[23]، ولكنَّ الغِنى غنى النفس))[24].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((يا أيها الناس، إن ربكم واحد، وإن أباكم واحد، ألا لا فضلَ لعربيٍّ على عجمي، ولا لعجميٍّ على عربي، ولا لأحمرَ على أسود، ولا لأسود على أحمر إلا بالتقوى، إنَّ أكرمكم عند الله أتقاكُم))[25].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((إنَّ الله لا يَنظُر إلى صوركم وأموالكم، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم))[26].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((إنما الأعمال بالنيات، وإنَّما لكل امرئٍ ما نَوى))[27].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((البِرُّ حُسن الخلُق، والإثم ما حاك في صدرك[28] وكرهتَ أن يطَّلع عليه الناس))[29].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((أكمل المؤمنين إيمانًا أحسنهم خلُقًا، وخيارُكم خياركم لنسائهم))[30].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((الراحمون يرحمهم الرحمن، ارحَموا مَن في الأرض يَرحمْكم مَن في السماء))[31].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((مَن حُرم الرفق، حُرمَ الخير))[32].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((إنَّ الرفقَ لا يكون في شيء إلا زانَه، ولا يُنزَع من شيء إلا شانه))[33].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((إنَّ الله كتب الإحسان على كل شيء، فإذا قتَلتُم فأَحْسِنوا القِتلَة، وإذا ذبحتم فأحسِنوا الذبح، وليُحدَّ أحدُكم شفرته[34]، فليُرِح ذبيحتَه))[35].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((دخلَتِ امرأةٌ النار في هِرَّةٍ ربطَتْها فلم تُطعمها ولم تدَعْها تأكُل مِن خَشاشِ[36] الأرضِ))[37].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((في كل ذاتِ كبدٍ رطبةٍ أجرٌ))[38].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((ما مِن مُسلم يَغرِس غرسًا، أو يزرَع زرعًا، فيأكُلُ منه طير أو إنسان أو بَهيمة، إلا كان له به صدَقة))[39].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((عليكُم بالصِّدق؛ فإنَّ الصدقَ يَهدي إلى البرِّ، وإن البرَّ يَهدي إلى الجنَّة، وما يزالُ الرجل يَصدُق ويتحرَّى الصدقَ حتى يُكتَبَ عند الله صدِّيقًا، وإياكم والكذبَ؛ فإنَّ الكذب يَهدي إلى الفُجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، وما يزالُ الرجل يكذب ويتحرَّى الكذب حتى يُكتَبَ عند اللهِ كذابًا))[40].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((أدِّ الأمانة إلى مَن ائتمنكَ، ولا تَخُن مَن خانك))[41].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((لا تَحقِرنَّ مِن المعروف شيئًا ولو أن تَلقى أخاك بوجه طلق[42]))[43].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((الكلمة الطيبة صدقةٌ))[44].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((مَن كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليُكرِم ضيفَه، ومَن كان يؤمن بالله واليوم الآخِر، فلْيَصِل رحِمَه، ومَن كان يُؤمن بالله واليوم الآخِر، فليَقُل خيرًا أَوْ ليَصمُت))[45].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((إنما أهلكَ الذين قبلَكم أنهم كانوا إذا سرَقَ فيهم الشريفُ ترَكوه، وإذا سرَق فيهمُ الضعيفُ أقاموا عليه الحد، وايمُ اللهِ[46] لو أن فاطمة بنت محمد سرَقتْ، لقطَعتُ يدَها))[47].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((إن المُقسِطين عند الله على منابرَ مِن نورٍ عن يَمين الرحمن – عز وجل))[48].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((لأن يُهدى بك رجلٌ واحد خيرٌ لك مِن حُمْرِ النَّعَم))[49].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((ما أكَل أحدٌ طعامًا قطُّ خيرًا من أن يأكُل مِن عمل يده))[50].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((اليد العُليا خير مِن اليد السُّفلى))[51].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((ما ملأ آدمي وعاءً شرًّا مِن بطنٍ، حسب الآدمي لقيمات يُقِمنَ صُلبَه، فإن غلبت الآدمي نفسُه، فثلثٌ للطعام، وثلُثٌ للشَّرابِ، وثلث للنفَسِ))[52].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((لا يَدخُل الجنةَ مِن لا يأمن جارُه بوائقه))[53].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((لا يَدخُل الجنَّةَ مَن كان في قلبه مثقالُ ذرَّة من كِبر))[54].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((ما نقصَت صدقة مِن مال، وما زاد الله عبدًا بعفوٍ إلا عزًّا، وما تواضعَ أحد لله إلا رفعَه الله))[55].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((اتَّقوا الظُّلمَ؛ فإنَّ الظلمَ ظُلمات يومَ القيامة))[56].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((لا يُؤمن أحدُكم حتى يُحبَّ لأخيه ما يُحبُّ لنفسِه))[57].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((مَن لا يَشكُر الناسَ، لا يَشكُر الله))[58].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((ليس الشديد بالصرعة[59]، إنَّما الشديدُ الذي يَملِك نفسَه عند الغضب))[60].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((كلُّكم راعٍ ومَسؤولٌ عن رعيَّته))[61].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((إن شرَّ الرعاء الحُطَمة))[62].
  • وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((مثَلُ القائمِ على حُدودِ الله والواقع فيها، كمثَلِ قومٍ استهَموا[63] على سفينة، فأصاب بعضُهم أعلاها، وبعضُهم أسفلَها، فكان الذين في أسفَلِها إذا استقوا[64] مِن الماء مرُّوا على مَن فوقَهم، فقالوا: لو أنا خرَقنا في نصيبِنا خرقًا ولم نُؤذِ مَن فوقِنا، فإن يترُكوهم وما أرادوا هلكوا جميعًا، وإن أخذوا على أيديهم نَجوا ونجوا جميعًا))[65].

شعر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم

 

 

 

  • أغرّ عليه للنبوة خاتم
من الله مشهود يلوح ويشهد
وضم الإله اسم النبي إلى اسمه:
أشهد وشق له من اسمه ليجله
فذو العرش محمود وهذا محمد.
  • يا خير من دفنت في التراب أعظمه
فطاب من طيبهن القاع والأكم
نفسي الفداء لقبر أنت ساكنه
فيه العفاف وفيه الجود والكرم
أنت الحبيب الذي ترجى شفاعته
عند الصراط إذا ما زلت القدم.
  • تَعصِي الإِله وَأنْتَ تُظْهِرُ حُبَّهُ
هذا محالٌ في القياس بديعُ
لَوْ كانَ حُبُّكَ صَادِقاً لأَطَعْتَهُ
إنَّ الْمُحِبَّ لِمَنْ يُحِبُّ مُطِيعُ
في كلِّ يومٍ يبتديكَ بنعمة
منهُ وأنتَ لشكرِ ذاكَ مضيعُ.
  • هو النور يهدي الحائرين ضياؤه
  • وفي الحشر ظل المرسلين لواؤه.
932 مشاهدة

اترك تعليقاً