قصيدة عن عيد الام جميلة 2023

قصيدة عن عيد الام جميلة 2023

قصيدة عن عيد الام جميلة ، الْقَصِيدَة الْجَمِيلَة والرائعة والمعبرة عَنْ الْأُمِّ الّتِي تُعْتَبَرُ هِيَ مِنْ أَغْلَى النَّاسِ فِي حَيَاتِنَا ، وَاَلَّتِي هِيَ مِنْ تَعِبَت مِنْ أَجَلِنَا وَقُدِّمَت الْكَثِيرِ مِنْ الْعَطَاءِ الَّذِي لَوْ نُرِيد سَدَادِه لَن نَسْتَطِيعُ أَنْ نُحْصِيه ، فَالْأُمّ كَلِمَة صَغِيرَة وَحُرُوفُهَا قَلِيلِه وتحتوي عَلَى أَكْبَرِ مَعَانِي الْعَطَاء وَالْحَبّ وَالْحَنَّان وَالتَّضْحِيَة ، وَهِي النَّهْرِ الَّذِي لَا يَجِفُّ وَلَا يَنْضُب عَن الْعَطَاء ، ودوما تتدفق بِالْحَبّ وَالْعَطْف وَالْحَنَّان الَّذِي لَا يَنْتَهِي ، وَهِي الصَّدْر الحَنُون الَّذِي تَلْقَى عَلَيْه رَأْسَك وَتَشْكُو إلَيْه الْهُمُوم والمتاعب ،قصيدة عن عيد الام جميلة كَمَا أَنَّ الْأُمَّ هِيَ الَّتِي تُعْطِي وَلَا تَنْتَظِرُ أَيْ مُقَابِلِ لِلْعَطَاء الَّذِي تَقَدَّمَهُ مِنْ أَيِّ أَحَدُ ، وَهِيَ الَّتِي تُرَدُّ جَمِيلَهَا عَلَيْكَ وَلَوْ بِقَدْرِ ذَرَّة صَغِيرَة ، لِأَنَّهَا سَبَبٌ الْوُجُودِ فِي الْحَيَاةِ وَسَبَب النَّجَاح وَهِيَ مِنْ تُعْطِي الدَّم وَالصِّحَّة قصيدة عن عيد الام جميلة

 

قصيدة عن عيد الام جميلة

 

شعر عن عيد الام مؤثر جدا

 

إليك يا أمي قبلات بعدد المخلوقات

وأعظم التحيات والتمنيات

يا أوّل حب في حياتي

حبك متدفق في دمي ولن ينتهي إلى الممات

مهما تكلمت عنك ولكن تعجز الكلمات

عن وصف أم ليست كالأمهات

قد يكون أي شيء وهم ومن المحتمل أن كل شيء خيال

ربما الحياة كذبة لكنك يا أمي حقيقة

فالشمس تشرق وتغرب ونور وجهك لا يغرب

فصول السنة متقلبة وجمال روحك ثابت

عبير الورد ينتهي وعبير ابتسامتك لا يزول

لكل شيء نهاية ودفء قلبك لا ينتهي

 

أحنُّ إلى خبز أمي

وقهوة أُمي

ولمسة أُمي

وتكبر فيَّ الطفولةُ

يوماً على صدر يومِ

وأعشَقُ عمرِي لأني

إذا مُتُّ

أخجل من دمع أُمي

خذيني ، إذا عدتُ يوماً

وشاحاً لهُدْبِكْ

وغطّي عظامي بعشب

تعمَّد من طهر كعبك

وشُدّي وثاقي

بخصلة شعر

بخيطٍ يلوَّح في ذيل ثوبك

عساني أصيرُ إلهاً

إلهاً أصيرْ.

إذا ما لمستُ قرارة قلبك

ضعيني , إذا ما رجعتُ

وقوداً بتنور ناركْ

وحبل غسيل على سطح دارك

لأني فقدتُ الوقوف

بدون صلاة نهارك

هَرِمْتُ فردّي نجوم الطفولة

حتى أُشارك

صغار العصافير

درب الرجوع

لعُشِّ انتظارِك

1791 مشاهدة

اترك تعليقاً