عبارات رثاء للميت ابيات رثاء للمتوفي 2023

عبارات رثاء للميت ابيات رثاء للمتوفي 2023

عبارات رثاء للميت ابيات رثاء للمتوفي  مِن الْمُظَاهِر المُتوارثة والمعرُوفة فِي الْوَطَنِ الْعَرَبِيّ قُول عِبَارَات رِثَاء لِلْمَيِّت وَأَبْيَات رِثَاء للمتوفي فِى آخِرِ أيّام التعازى ، فَهِي تُجْمَعُ فِي طيّاتها أَسْمَى الصِّفَات النبيلة والسلوكيات الحَسنة الَّتِي كَانَ الشَّخْصُ المُتوفي يحمِلُها فِي شَخْصِيَّتُه ، وَهَذِهِ الْكَلِمَاتُ وَالْعِبَارَات يُلقيها أَهْل المتوفي أَو أَصْدِقاؤُه ممّن شَارَكُوه أَيَّام حيَاته وَيُعْرَفُون كُلّ تَفَاصِيلِهَا عَلَى سَمِعَ الْأَشْخَاص المُتواجدين فِى مَكَان الْعَزَاء عبارات رثاء للميت ابيات رثاء للمتوفي ، حيثُ تكُون مُؤَثِّرَة ومُعبّرة تُلخّص حَيَاتِه وتتمثّل فِي عِبَارَاتِ دُعَاءٌ لِلْمَيِّت وَكَلِمَات رِثَاء حَزِينَةٌ ، لِذَلِك اخْتَرْنَا لَكُم عبارات رثاء للميت ابيات رثاء للمتوفي

عبارات رثاء للميت ابيات رثاء للمتوفي

عبارات رثاء للميت

يا طيبَ مـَـنْ رافقتُ مِــنْ رجُلٍ يـرْحمْهُ ربي كـــانَ أحــــــسَنَنا
عذباً صدوقاً صائماً ســمحاً جلْداً صبوراً قانـــــتاً حــــــــزِنا
عبْــقاً عــطـــوراً باسـِماً شَـرِفاً كيْســـاً فطـيناً للصالحاتِ رَنا
سَلـــماً لــِكُلّ الـــمؤمــــنينَ لهمْ مسْـتغفراً للهِ حـــــــــــيـــــثُ دنا
حرْباً عـلى الفسّاقِ يمْحقُهــم بالنورِ من بــــينِ الجــــبينِ سَنا
لله محْــزوني عــــليـــــــــكِ أيا خــــيرَ الرّفـاقِ النــّــاصِحينَ لنا
يُسكنْـــــكَ ربي جَنةً فرِحاً تحـــيا بها مستــــــنــعِماً بـــــهنا
تدعو لــنا اللهَ الغــفورَ بــــأنْ يغفرْ لنا نــــلـْـــقاكـموا بـــــِجَنا

ما أحد أكرم من مفرد
في قبره أعماله تؤنسه
مُنعما في القبر في روضه
ليس كعبد قبره محبسه

نراع لذكر الموت ساعة ذكره
و تعترض الدنيا فنلهو ونلعب
يا رب لا تفجعنا بقريب أو حبيب
و اجعل خير أعمالنا خواتمها

ارثيك يا رجُالاً توارى ذِكرهُ
بين الأنام وهل يفيد بيانِ
خالد ولن يجدُ الزمان بمثلهِ
شهما شريفاً طيفه أشجانِ

محدٍ يأثر فالحياه كثر الأموات
اللي على فجأة يروحون عنّـا

يرجع شريط الذاكره للمعاناة

ونذكر غياب احباب فينا ومنّا

ياغافل والموت يطلبه أماه
فكرت فيما تمضي الساعاتِ

اقبل على الرحمن وأطلب عفوه
فعسى المهيمن يغفر الزلات

أخي هل جف دمعي والمآقي * وهل في جنة الله التلاقي
أراك عـلى الأرائـك فـي نعيم * فنعم المهر يا نعم الصداق

كلام رثاء حزين عن المتوفي

لولا الحياء لهاجني استــعبارُ ……. ولزرت قبركِ والحـبيبُ يزارُ
ولقد نظرتُ وما تمتعُ نظــرةٌ ……. في اللحدِ حيث تمكنُ المحفارُ
فجزاكِ ربكِ في عشيركِ نظرةٌ ……. وسقى صداك مجلجل مدرارُ
ولَّهتِ قلبي إذ علتني كــــبرةٌ ……. وذوو التمائم من بنيك صغارُ
أرعى النجومَ وقد مضـتْ غوريةٌ ……. عصبُ النجومِ كأنهنَ صوارُ
نعم القرينُ وكنتِ عــلق مضنةٍ ……. وارى بنعف بلية ،الأحجـارُ
عمرت مكرمةَ المساكِ وفارقتْ ……. ما مسها صلفٌ ولا إقتارُ
فسقى صدى جدث ببرقة ضاحكٍ ……. هزم أجش ، وديمةُ مدرارُ
متراكبٌ زجلٌ يضيء وميضهُ ……. كالبلق تحت بطونها الأمهارُ
كانت مكرمةَ العشيرِ ولم يكنْ ……. يَخشى غوائلَ أم حزرةَ جارُ
ولقد أراكِ كسيتِ أجملَ منظرٍ ……. ومعَ الجمالِِ سكينةٌ و وقار
والريح طيبةٌ إذا استقبلتِها ……. والعرضُ لا دنسٌ ولا خــوارُ
وإذا سريتُ رأيتُ ناركِ نورتْ ……. وجهاً أغرَ ، يزينهُ الإسفارُ
كانت إذا هجرَ الحليلُ فراشُها ……. خُزِنَ الحديـثُ وعفًّتِ الأسرارُ
صلَّى الملائكة الذينَ تخيروا ……. والصالحونَ عليكِ والأبرارُ
وعليكِ من صلواتِ ربك كلما ……. نصبَ الحجيجُ ملبدين وغاروا
يا نظرةً لك يوم هاجتْ عبرةٌ ……. منْ أم حزرةَ ، بالنميرةِ ، دارُ
تحييِ الروامسَ ربعها فتجدهُ ……. بعدَ البلى ، وتميتهُ الأمطارُ
وكأنَ منزلةً لها بجُلاجلٍ ، ……. وحيُ الزبورِ تجدهُ الأحبارُ
لا تكثرنَ إذا جعلت تلومني ……. لا يذهبنَّ بحِــــلمكَ الإكثــارُ
كان الخليطُ هم الخليطَ فأصبحوا ……. متبدلينَ ، وبالديار ديارُ
لا يلبثُ القرناءُ أن يتفـــرقوا ……. ليـــــلٌ يكرُ عليـهـــمُ ونهـارُ

عبارات رثاء للميت

وهُنا العديد من أبيات الشعر لرثاء للميت يمكنكم إلقاؤها فى هذه المناسبة الحزينة.

عليك سلامٌ من الغابــــــــــرة

رحلت سريعاً إلى الآخــــــرة

وبعدك عليك بكى منبــــــــرا

وبعدك إليك رنت حائــــــــرة

وقفت بأمسي مع المؤمنيــن

وروحي لروحك جدّ ناظــــرة

لتسألها ما *رأت في الرحيـل

بان الرسول مع الطاهــــــرة

مع الحسنينِ أباهم علـــــــي

أتوك بوعــــــدك للآخــــــرة

أتوك ومعهم حنوط الحسين

لتوصله البقعة الطاهـــــــرة

فتشييع جسمك أدمى الفـؤاد

حسين ترضضه الحافــــــرة

فطوبى لشيجٍ سعيدٍ مضـــى

دعاه إلى قربهِ حيــــــــــدرة

كلمات رثاء للصديق المتوفي

عهدتك واعظا ً في كل خطب وأنت اليوم أوعظ منك حي ّ

تشيعك القلوب وأنت فيها حبيبا ً طاهرا ً عفا ً نقي ّ

رحلت وفي الحشا مليون جرح على فرقاك تدمي جانبي ّ

حبيب مودتي ورفيق دربي اما كنّا على الدنيا سويّ

حبيبي كم تدارسنا سوي ّ بأيات ترددها علي ّ

وداعا ً ياأخي في الله مني فبعدك قلبي الباكي شقي ّ

لأن عز اللقا هنا فأنا سنلقى بعضنا يوما ً أخي ّ

اما لله صمت فنم هنيئا ً فربك لم يكن أبدا ً نسيّ

لك الريان شّرع مصرعيه وفطرك من جنا عدن شهي ّ

وتبعث صائما ً في يوم كرب ٍ ووجهك فاق نورالشمس ظيّ

وثغرك باسم القسمات طلقا ً ويعبق ريحا ً ومسكا ً زكي
ّ*
قبضت على كتاب الله تتلو قبيل الموت كنت به نجي ّ

ألآ يا دار أين أبو معاذ أسائلها فما ردت علي ّ

أما كان الكريم هنا أجيبي ألم يسكن مرابعك الوفي ّ

ويا جدث الفقيد حويت سمحا ً حبيبا ً زاهدا ً برا ً تقي ّ

ويا جدث الفقيد حويت خلا ً على العزمات وشابا ً أبي ّ

لك الدعوات منّا كل يوم ٍ وما لا حت على الدنيا ثري ّ

فكم ناصحتني حيّا ً ولكن أراك اليوم أوعظ منك حي

اشعار عن وفاة الام

يوم جوني الناس من كل الجهات ,, قايلين اصبر مقدر لا تصيح
البقيه في حياتك والوفاة ,, أمر ربي والمصايب يا جريح
ما ترد دموع عينك شي فات ,, ادع ربك كان تغليها صحيح
أمرضوني الناس من كثر العزاة ,, لين خلوني على فراشي طريح
قبلها بشهور ما ذقت الهناة ,, من مرضها أسهر بليلي وأصيح
واصبح الماضي بعيني ذكريات ,, أتخيلها ودمعاتي تسيح
يوم شالوها الظهر بعد الصلاة ,, أظلمت دنياي والعالم تبيح
مقوى جسمي وقوفي والسواة ,, كل ما آقف ينحني جسمي واطيح
انتشاءم ياعرب من ذي الحياة ,, حطوا امي في القبر كيف استريح
يرحمج رب(ن) عطاج احلا الصفات ,, كل صفات الأمهات الي تريح
ويغفر ذنوبج عسى يوم النجاة ,, ومن سوا الله يغفر الذنب ويبيح*

اشعار عن وفاة الاب

ما الـصبرُ يمسـحُ دمـعةَ الـوجدانِ … لا الـدهرُ يرسمُ وجهةَ السلــوانِ
لا الـعمرُ بعـدكَ فـي مُضِيِّهِ مُوغِلٌ … لولا الـرِّضا بمشـيئـةِ الـرحــمنِ
أبتـي لــساني فـي رثائِك خانَنِي … ما طـاوعَ القلبَ الجريحَ لســـاني
لـو طـاوعَ الـنفسَ اليراعُ لـمَلَّني … بحــرُ المِـداد وتـاه في شُطـــآني
مـاذا أقـولُ وهل كـلامي مُنصِفٌ … في حــقِّ قُطـبٍ راســخٍ رَبَّـــاني
لو قلـتُ دهـرًا ثم دهـرًا لـم أكُن … أنصفـتُ مِنـه لــقاءَ مــا رَبَّـــاني
أبتـي تَمَـزَّقًت القـلوبُ وقَطَّـعَت … أوصـالَنا طــاحــونةُ الأشـــــجانِ
وتَفَـرَّقَ الـشملُ اللفيفُ إذ اختفى … نُـورُ الأُبُـوَّةِ في دُجى الأكـــفانِ
غـاب الهـناءُ وغـادرَ الأمنُ الذي … بك كـان يَحـيى هانِـئًا بـأمـــانِ
أمَّـا الحـنانُ فـقد رأيـتُه عند قبرِ كَ … باكيًا يرجـوكَ بعـضَ حَنــــانِ
كُـنهُ المـروؤةِ والـرجولةِ والـشها مةِ … والشجاعةِ بعد موتـِك فـــانِ
ويـحَ الوجـودِ بلا وجـودِك يـا أبي … ويلٌ لهـذي الأرضِ كَـم سَتُــعاني

666 مشاهدة