شعر عراقي عن عيد الاضحى المبارك 2023

شعر عراقي عن عيد الاضحى المبارك 2023

شعر عراقي عن عيد الاضحى المبارك بِالطَّبْع تَخْتَلِف طَبِيعَة الشعر الَّتِي تَقُومُ بإرسالها عَلِيّ حَسَب الْأَشْخَاص حَتَّي وَإِنْ كَانَتْ الْمُنَاسَبَة وَاحِدَة فَالرِّسَالَة الَّتِي ترسلها لصديقك غَيْرُ الَّتِي تَقُومُ بارسالها لِمَن تُحِبّ وَتَخْتَلِف تمامًا شعر عراقي عن عيد الاضحى المبارك عَنْ الَّتِي ترسلها إلَيّ أَهْلِك أَو أَقَارِبِك لِذَا عَلَيْكَ أَنْ تَعْرِفَ أَنَّ مُحْتَوِي الشعر يَخْتَلِفُ بِاخْتِلَافِ الشَّخْص .شعر عراقي عن عيد الاضحى المبارك

شعر عراقي عن عيد الاضحى المبارك

شعر فصيح عن عيد الاضحى المبارك

عــلـيَّ الـعـيدُ والـعـيدُ أن أرى
أحــبـاءَ قـلـبـي فـــي ســـرورٍ ومـغـنمِ
أجـالـسهمْ
يـلـقونَ لــي مــن عـبـيرهم
ويُـجـبَـرُ مــنـي كـــلُّ ضــلـعٍ مـهـشّـمِ
ويـحـيـونَ
فــي قـلـبي بـقـاعاً بـلاقـعاً
وتـزهـو بهـم روحـي بـلا كـأسِ حـنتمِ
هـــل الـعـيـدُ
إلا أن تُـقـبـل رأسَ مــنْ
رضـاها رضى الرحمن في دين مسلمِ
هـــل الـعـيـدُ
إلا أنْ تـصـاحبَ والــداً
تـكـون لــه الـظـلّ الــذي فـيه يـحتمي
هــل الـعـيدُ
إلا أن تـعـود عـلى الـذي
هـجـرتَ فـتـبدي الـبـشرَ بـعـد تـجـهمِ
وعــنـد ذوي
الأرحـــامِ تـظـهـرُ رحـمـةً
وتـبــدو بـوجــهٍ بالـبـشـاشـةِ مــفـعـمِ
هـــل الـعـيـدُ
إلا أنْ تــواسـيَ فــاقـدا
وتــرفـعَ ضـيـقـاً عـــن فـقـيـرٍ ومــعـدمِ
هــــل الـعـيـد
إلا أن تـــزور مــجـاوراً
فـلـلـجـار حـــقٌ عــنـد أهـــل الـتـقـدمِ
إذا الـعيدُ
لـم يـجعلك عـيداً فـما أرى
عـرفتَ مـعاني الـعيدِ يـا صاحِ فافهم

اجمل شعر عن عيد الاضحى المبارك

نحوي أراك قصدت سيرك في عجل
والــكـل نــحـوك يـلـهثون مــن الأزل
عــجـلـت خــطـوك لـلأسـيـر تـفـكـه
وتــطــرز الـمـعـنـى بــألـوان الـقـبـل
تلقي قميص الحب فوق هشاشتي
فـتـرد لــي بـصـر الـعـزيمة و الـمقل
وتــعــانـد الآلام والــذكــرى الــتــي
أكـلـت تـفـاصيل الـغـريق ولــم تــزل
هــل نـلـت عـتـقا إذ أتـيـت ديـارنـا؟
هـل ضـمني عـفو الـرحيم بما نزل؟
أغــدا سـتـرعاني الـعـوالم والـمدى
وتـطـوق الأحــزان أســراب الأمــل؟
عــيــد ســعـيـد والــسـعـادة دأبـــه
والـكـل مـن فـيض الـتأوه فـي وجـل
أقـــبـــل لأرواح رأتــــــك هــنــاءهــا
ضـيـفـا عــزيـزا كـلـمـا حــل ارتـحـل
كـــل الأمــانـي والـتـهـاني إخـوتـي
أيــامـكـم فــــرح يـبـاركـهـا الــعـمـل
ولــتــنـذروا لـــلــه كـــــل حـيـاتـكـم
كـي تـظفروا صـوم الـفؤاد عن الزلل
ولـتـسلكوا سـبـل الـعزيمة والـهدى
كـالـصادق الـمـصدوق إن قــال فـعل
ولـتـجـعلوا الـلـحظات روضــا مـزهـرا
بـالـحب والإحـسـان يــا نـعم الأجـل

1105 مشاهدة