اقوال ماثورة عن عاشوراء 2023

اقوال ماثورة عن عاشوراء 2023

اقوال ماثورة عن عاشوراء الْيَوْمِ الْعَاشِرِ مِنْ شَهْرِ مُحرّم الْقَمَرِيّ ، وفِيه نجّى اللَّه سُبحانه وَتَعَالَى سَيِّدُنَا مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ مِنْ فِرعون الْحَاكِم الظَّالِم الَّذِي كَانَ يُريد قُتِل سَيِّدُنَا مُوسَى عَلَيْهِ السَّلَامُ ، ولكِن اللَّه تدخّل لينجّي نَبِيِّه مُؤْسِي ،اقوال ماثورة عن عاشوراء لِذَلِك يُعدّ يَوْمَ عَاشُورَاءَ مِنْ الْأَيَّامِ المُفضّلة عِنْدَ اللَّهِ سُبْحَانَهُ وتعالي ، وَلِهَذَا الْيَوْم فَضْل كَبِيرٌ وَأَجْرٌ عَظِيمٌ أيضًا ، حيثُ يَصُومُه الْمُسْلِمُون ويُسبقونه بِيَوْم قَبْلَهُ أَوْ يَتَّبِعُونَه بيومٍ بَعْدَه ، وهُناك العَدِيدِ مِنَ الْأَقْوَالِ الْجَمِيلَةِ الَّتِي تُعبّر عَنْ فَضْلِ يَوْمَ عَاشُورَاءَ ، حيثُ جَمَعْنَا لكُم هُنَا أَفْضَلُ اقوال ماثورة عن عاشوراء الَّذِي يُعدّ مِنْ أَفْضَلِ الأَيَّامِ عِنْدَ الْمُسْلِمِينَ . .

 

اقوال ماثورة عن عاشوراء

 

اقوال عن يوم عاشوراء

 

  • حُكم صيام عاشوراء مندُوب، كما روى مُعاوية بن أبي سفيان قال: سمِعت رسول الله صلى الله عليه وسلّم يقُول: إن هذا يوم عاشوراء، ولم يكتب عليكم صيامه، وأنا صائم، فمن شاء صام ومن شاء فليفطر. متفق عليه، وقد وردتنا الاحاديث الكثيرة التي توضع عظمة صيام هذا اليوم، فقد كان الرسول يخصع بالأجر العظيم على باقي أيام السنة ما عدا أيام شهر رمضان المبارك، فصيام هذا اليوم على الأغلب يكفر ذنوب السنة التي قبله وهي الذنوب الصغيرة. وكان هذا اليوم يفرض فيه الصوم في الجاهلية وعندما قدِم الإسلام، ولكن بعد ان فرض الصيام في شهر رمضان أصبح صيام هذا اليوم من النوافل وليس من الفرائض، فمن شاء صامه ومن شاء أفطره.
  • عاشوراء هو اليوم الذي نجى الله سبحانه وتعالى سيدنا موسى عليه السلام من فرعون، وكان سيدنا موسى عليه السلام يصومه، لذلك فقد شرع الرسول صلى الله عليه وسلم صيامه لأن اليهود كانوا يصومونه تعظيماً لسيدنا موسى عليه السلام، فرأى الرسول صلى الله عليه وسلم أننا المسلمون أحق بتعظيم رسول الله موسى عليه السلام من اليهود، فأحب صيامه، روى ابن عباس رضي الله عنهما قال قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة فرأى اليهود تصوم عاشوراء، فقال: ما هذا؟ قالوا: يوم صالح نجى الله فيه موسى وبني إسرائيل من عدوهم، فصامه موسى، فقال النبي صلى الله عليه وسلم أنا أحق بموسى منكم، فصامه وأمر بصيامه. متفق عليه.
  • وكان قد امر الرسول بمخافة أهل الكتاب في صيام يوم قبله او يوم بعده، ولكنه صلى الله عليه وسلم توفي رحمه الله قبل أن يستطيع ان ينفذ هذا الأمرن ولكننا نحن المسلمون نتبع سنته صلى الله عليه وسلم فعلينا صيام التاسع والعاشر من محرم.
2320 مشاهدة

اترك تعليقاً